ندوة: الهجرة في المغرب العربي و منطقة المتوسط : الديناميكيات، و الأشكال، والفاعلون الجدد

ندوة: الهجرة في المغرب العربي و منطقة المتوسط : الديناميكيات، و الأشكال، والفاعلون الجدد
ندوة
  • الثلاثاء 10 مارس 2020

عن الندوة

شهد المتوسط منذ قيام الثورات و الانتفاضات في ضفافه الجنوبية سنة 2010 اندلاع موجات غير مسبوقة من الأدفاق المختلطة للهجرة ( أدفاق مهاجرين ، أدفاق لاجئين …) عدلت المشهد الهجري بشكل عميق في هذا الفضاء وسط انهيار منظومات الحدود في أكثر من بلد و في سياق تنامت فيه نزعات الخوف من الأجانب عموما . تغيرت الوظائف الهجرية لعديد البلدان المغاربية ( و المتوسطية) وخلقت الأدفاق تلك في هذا المناخ حقائق على الأرض و تمثلات جديدة للهجرة و المهاجرين: فقد نمت شبكات و منظمات “التهجير” التي حولت الهجرة ذاتها الى “نشاط اقتصادي مربح “حت ولو كانت تكلفته الإنسانية باهضه ، وغدا من الصعب أحيانا تمييز هذا المزيج المعقد من العابرين علاوة على صعود لافت لمشاعر كراهية الأجانب .
تبدو إذن الهجرة على هذا النحو ظاهرة كلية ومركّبة، وهو أمر يدفع الباحثين على اختلاف اختصاصاتهم إلى تنويع زوايا النّظر وتوسّل مقاربات و أدوات بحث مختلفة خاصة في ظل التحولات البنيوية التي أشرنا اليها سابقا . هذا التغيير الذي يدفعنا إلى إلقاء نظرة معمقة على مستويات البحث والفهم والخطاب الأدبي المتعلقة بالظاهرة ، فقد تم تناول صورة المهاجر في الخطاب الأدبي الذي سعى إلى معالجة موضوع الهجرة بجميع أشكالها، وعلى سبيل المثال تناول طاهر بن جلون في Partir وأمين معلوف في Les désorientés موضوع هجرة النخبة المفكرة. كما نقل ميشال تورنيي في La goutte d’or محاولات الاندماج التي خاضتها شخصية ادريس في باريس …

آخر موعد لإرسال المقترحات البحثية إلى اللجنة العلمية للندوة: 12 جانفي 2020.
آخر موعد لإرسال البحوث الكاملة التي وافقت اللجنة العلمية للندوة على مقترحاتها: 22 فيفري 2020.