المؤتمر السنوي السابع لقضايا الديمقراطية و التحول الديمقراطي

  • image
  • image
  • image
  • image
  • image

العامل الخارجي والانتقال الديمقراطي: الأدوار الإقليمية والدولية في مسارات الانتقال في البلدان العربية بعد عام 2011

 

نظم المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات بالتعاون مع فرعه بتونس المؤتمر السنوي السابع لقضايا الديمقراطية و التحول الديمقراطي تحت عنوان:” العامل الخارجي والانتقال الديمقراطي: الأدوار الإقليمية والدولية في مسارات الانتقال في البلدان العربية بعد عام 2011 و ذلك يومي 21- 22سبتمبر2018بمدينةالحمامات
وقد افتتح أشغال المؤتمر الدكتور مهدي مبروك مدير فرع المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات

بتونس و قد أشار في كلمته الافتتاحية إلى أن فسحة السؤال العلمي عما جرى في الربيع العربي باتت تضيق، فيما تتسع الفجوة بين الأطروحتين الحدّيتين في الموضوع، أي أطروحة التآمر الخارجي من جهة، وأطروحة الصناعة المحلية للثورات العربية من جهة أخرى. ولهذا تجدر إعادة طرح السؤال من أجل إيجاد تفسيرات موضوعية ودقيقة لما حدث في بلداننا منذ أكثر من سبع سنوات على انطلاق “الثورات العربية” ثم أحال الكلمة إلى الدكتور عبد الفتاح ماضي منسق المؤتمر، والباحث في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات ، الذي أكد في كلمته الافتتاحية على أهمية تناول موضوع الأدوار الإقليمية والدولية في مسارات الانتقال بعد ثورات عام 2011، مشيرًا إلى أن بحوث هذا المؤتمر أظهرت العديد من الإشكاليات والتحديات التي تشكّل أجندة بحثية تحتاج إلى مزيد من التحليل والبحث.

هذا و شارك في المؤتمر 20باحثا من دول مختلفة: تونس، المغرب،الجزائر، مصر، السودان، الأردن،فلسطين، سوريا ، الكويت و الولايات المتحدة الأمريكية الخ…

أما المحاور التي تم التطرق إليها خلال الجلسات العلمية السبع فهي:
– المحور الأول: العامل الخارجي والانتقال الديمقراطي: إشكاليات و اطر نظرية.
– المحور الثاني: سياسات الولايات المتحدة الأمريكية تجاه الثورات العربية.
– المحور الثالث: تأثير القوى الدولية في عملة الانتقال الديمقراطي في المغرب العربي.
– المحور الرابع: العامل الخارجي والانتقال الديمقراطي: أبعاد اقتصادية وأمنية.
-المحور الخامس: القوى الإقليمية والثورات العربية في المشرق العربي.
-المحور السادس: القوى الإقليمية والثورات العربية: قراءة في الأدوار والمسارات.
-المحور السابع: العامل الخارجي والانتقال الديمقراطي: حالة مصر.

 

واكبها جمهور من الأكاديميين والباحثين والسياسيين والمهتمين بالشأن السياسي العربي، هذا إلى جانب حضور إعلامي متميّز.

لمزيد الاطلاع الضغط على الروابط التالية:

https://www.dohainstitute.org/ar/News/Pages/External-Factors-and-post-2011-Democratic-Transition-in-the-Arab-Region-Conference-FirstDay.aspx

https://www.dohainstitute.org/ar/News/Pages/External-Factors-and-post-2011-Democratic-Transition-in-the-Arab-Region-Conference-SecondDay.aspx