المنتدى المغاربي التاسع

  • image
  • image
  • image
  • image

المراكز البحثية المغاربية: المهام، التحديات وسبل التعاون

نظم المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات.تونس و مركز الدراسات و الأبحاث الإنسانية  مدى بالمغرب  الدورة التاسعة من المنتدى المغاربي تحت عنوان : المراكز البحثية المغاربية: المهام، التحديات وسبل التعاون” و ذلك أيام 16-17-18 فيفري 2018 بمدينة الدار البيضاء-المغرب.

شارك في الملتقى جامعيون باحثون من تونس، المغرب، الجزائر، موريتانيا و ليبيا.

وقد انطلقت أشغال الدورة بجلسة افتتاحية عرفت مشاركة الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني بالمغرب السيد مصطفى الخلفي. كما عرفت الجلسة الافتتاحية مشاركة الأمانة العامة لاتحاد المغرب العربي بكلمة للسيد سيد محمد عبدي، وممثل مجلس مدينة الدار البيضاء السيد عبد المالك لكحيلي والسيد عبد القادر كنكاي عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية –بنمسيك-
ولقد جاءت كلمات المنظمين للمنتدى المغاربي في دورته التاسعة منوهة بمجهودات جميع الباحثين والفاعلين المشاركين في هذه الدورة، حيث أكد الدكتور المهدي المبروك مدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات. تونس على أن أهمية هذا اللقاء تنبع من مقاربته لمسألة غاية في الأهمية مقاربة علمية. كما أشارت الدكتورة حياة الدرعي مديرة مركز مدى في كلمتها إلى أننا نركز في مقاربتنا للمسألة المغاربية ليس فقط على التاريخ والثقافة والهوية، وإنما بتجاوزها إلى ربط الفكرة بالاقتصاد والنهوض بالمنطقة.

تطرقت محاور التدخلات إلى:

-برامج البحث العلمي و  المعرفي

-الدعم و التمويل و أثارهما على استقلالية البحث

-التشبيك و دوره في خلق تكتل مغاربي معرفي

-آليات تبادل الخبرات و المهارات و التجارب بين مراكز البحث المغاربية

-بنك المعلومات المغاربية.

ورغم تباين الآراء و اختلافهما الكبير أحيانا إلا أنّ نقاط الالتقاء و الاهتمام المشترك كانت غالبة. و عبّر أغلب المتدخلين عن الهاجس البحثي المغاربي.

حضر أعمال المنتدى جمهور من المتابعين المختصين و طلبة المراحل العليا



تحميل






لمزيد الاطلاع