التهريب و الإرهاب والاقتصاد الموازي

نظم المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات فرع تونس يوم  الجمعة 18 نوفمبر2016 في الساعة  الثالثة بعد الظهر مائدة مستديرة حول “التهريب و الإرهاب والاقتصاد الموازي” يشارك فيها ثلة من الأساتذة الجامعيين والخبراء وممثلين عن وزارة الصناعة والتجارة ووزارة المالية و الإدارة العامة للديوانة  وهيئة الخبراء المحاسبين و جمعية جسور.

تطرّق المتدخلون إلى إشكاليات أهمها:


  •  
    • ماهي السياقات التاريخية التي برزت فيها ظاهرة التهريب كجزء من الاقتصاد الموازي
    • ماهي البيئة الحاضنة لظاهرة التهريب والتجارة الموازية؟ (مناطق حدودية، فئات اجتماعية).
    • ماهو حجم الظاهرة و أنواع البضائع المهربة و ماهي الاحصائيات المتوفرة حول ذلك و درجة مصداقيتها.
    • ماهي طرق و قنوات التوزيع و ماهي طبيعة شبكات التهريب و خصوصياتها( الجهوية-الأسرية)


  •  

    • كيف يمكن حماية الاقتصاد الوطني ودرأ المخاطر التي تهدده:
    • هل لدينا مقاربة وطنية( المنظومة القانونية و المؤسسات و القدرة المالية) لمجابهة هذه الظاهرة
    • و ماهي  الكلفة الاجتماعية والاقتصادية لمثل هذه القرارات،
    • ما دقة و واقعية و قانونية مقولة إدماج التجارة الموازية في المنظومة الاقتصادية القانونية( تنمية المناطق الحدودية، الترخيص، مناطق تبادل حر….)


  •  

    • هل يعتمد الإرهاب  في انتشاره الجغرافي و امتداده التنظيمي على تعبئة موارد مالية متأتية من التهريب؟
    • هل يستثمر الارهابيون في التهريب و بأي شكل؟
    • كيف يستفدون من هذا: حماية، إيتاوة، ريع ؟


  •  
    ماهي  الامتدادات الإقليمية للتهريب و نوع الشبكات الإرهابية الناشطة في  دول الساحل الإفريقي و المغرب العربي.