نقد أسطورة التنوير الكولونيالي بمصر. في البدء كانت الممانعة

  • image
  • image
  • image

نظم المركز العربي للأبحاث و دراسة السياسات. تونس في إطار نشاطه العلمي و الثقافي (كتاب و قضية) يوم الجمعة 18مارس 2016 على الساعة الثالثة بعد الظهر لقاء مع الأستاذ مجدي فارح لتقديم كتابه نقد أسطورة التنوير الكولونيالي بمصر. في البدء كانت الممانعة.

قدم الكتاب الدكتور إبراهيم جدله و تلخص محتوى التقديم في جملة من النقاط و التسؤلات:

  •   حول وضع مصر قبيل الحملة الفرنسية،
  •   علاقة كتابة التاريخ بالايدولوجيا
  •   تناول المقاربات النقدية للمرجعيات المعرفية التي تمجد الذات الأوروبية
  •   بيّن محدودية المثاقفة التي “دهمت” أرض مصر، في نهاية القرن الثامن عشر، و حدود المشروع “التنويري ” الكولونيالي الفرنسي عبر التتبع الدقيق لآليات المواجهة و الممانعة،التي صاغتها مختلف التشكيلات الاجتماعية بمصر، و التي أثبتت قدرة هذا المجتمع على تطوير دينامياته الخاصة، بغية تعطيل مفاعيل السياسات الاستعمارية.
  •   طرح سؤال محوري متى دخلت مصر عصرها الحديث؟ و هل قدّر عليها أن تنتقل إلى هذا العصر بإرادة الغزاة و في ركاب الاحتلال؟ وما موقف المصريين من ذلك؟ و هل كان بوسعهم أن يختاروا بين المدفع و المطبعة؟
  •   هل كانت الحملة الفرنسية حملة استعمارية كولونيالية عابرة أم حملة تحديثية و تنويرية فارقة في تاريخ مصر.
  •   و هل تحول التنوير إلى ايديولوجيا يحاول المنتصر /المتقدم/المستعمر الغازي فرضها باستمرار منذ الحملة الفرنسية إلى اليوم؟

معلومات عن الكتاب

لمزيد الاطلاع